samedi 15 aot 2020 08:44:28

انتشلت مصالح الحماية المدنية لتيبازة في ساعة مبكرة من نهار الأحد جثة الشاب "البطل" بلقاسم، الذي هلك غرقا بعدما أنقذ حياة شخصين آخرين من موت محقق، ليرتفع عدد ضحايا حادث الغرق ببوهارون إلى شخصين اثنين.

في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أوضح مسؤول الاعلام لدى مصالح الحماية المدنية لتيبازة، الملازم الاول محمد ميشاليخ أن فرقة الغطاسين عثرت على جثة الشاب "البطل" بلقاسم، في حدود الساعة السادسة صباحا بالشاطئ الصخري ببوهارون "السعيدية" الممنوع للسباحة بعد قرابة 48 ساعة من الابحاث الواسعة، أين تم وضع جثته على مستوى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى القليعة.

تعرض المرحوم بلقاسم يوم الجمعة للغرق بعدما أنقذ شخصين إثنين ثم عاد ودخل للبحر، مجددا لإنقاذ شخص ثالث كان برفقتهما، إلا أن قوة التيارات وهيجان البحر يومها حال دون ذلك ما تسبب في غرقهما معا.

تمكنت عناصر الحماية المدنية يوم وقوع الحادث من انتشال جثة الغريق الذي حاول المرحوم بلقاسم إنقاذه بعد بعث عمليات أبحاث واسعة باشرتها حوامات القوات البحرية وعناصر الحماية المدنية مدعمة بغطاسين محترفين ومتطوعين.

لقي العمل البطولي الذي قام به المرحوم بلقاسم، معاق حركيا على مستوى يده والمنحدر من مدينة بوهارون الساحلية، حملة تضامن وتعاطف واسعة النطاق، حيث انضم بحارة المنطقة بقوارب الصيد لعمليات الأبحاث الواسعة، فيما يشهد منزله العائلي توافدوا قويا للمواطنين المتضامنين.

تدخلت مصالح الحماية المدنية فور تلقيها نداء الاستغاثة وتم تشكيل خلية أزمة لتنسيق جهود الأبحاث، فيما تنقل يوم امس والي تيبازة، حاج عمر موسى، لشاطئ السعيدية للوقوف شخصيا على عمليات الأبحاث، إذ أكد أن الدولة مجندة بجميع مصالحها للعثور على جثة البطل بلقاسم مبديا تعاطفه وتضامنه مع عائلته.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions