lundi 06 juillet 2020 18:25:17

سيساهم الحرفيون في رفع قدرات الإنتاج إلى 10 ملايين كمامة شهريا على المستوى الوطني، من أجل توفير هذا المنتوج الوقائي بالعدد الكافي والحد من تفشي وباء فيروس كورونا "كوفيد-19".

أكد مدير الصناعة التقليدية بوزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، رضوان بن عطاء الله أن أزيد من 75 ألف حرفي مختصين في حرفة الخياطة، من بينهم نساء ماكثات في البيت، أكدوا "استعدادهم الكامل للمساهمة في إنتاج كمامات متعددة الاستعمال والقابلة للغسل ذات الاستهلاك الواسع للوقاية من تفشي فيروس كورونا وتوفيرها بالعدد الكافي في الأسواق وبأسعار مقبولة بعد رفع الحجر الصحي".

سيتم لهذا الغرض، "فتح ورشات للخياطة التي ستقوم بإنتاج حوالي 500 ألف قناع واقي يوميا أي بمعدل 10 ملايين وحدة شهريا كمرحلة أولى عبر كل ولايات الوطن"، معربا عن التزام هؤلاء الحرفيين برفع وتيرة صناعة الأقنعة ووسائل الوقاية تدريجيا لبلوغ 1 مليون وحدة يوميا في المرحلة الثانية من هذه العملية الإنسانية والتضامنية.

ذكر السيد بن عطاء الله بكل الأعمال التضامنية التي قام بها الحرفيون، وذلك بتطوعهم خلال الشهرين الماضيين للحد من تفشي وباء كورونا، حيث ساهموا في إنتاج لحد الآن 3 ملايين كمامة وقائية مصنوعة من القماش وحوالي 50 ألف ألبسة وقائية وما يقارب 5 آلاف غطاء خاص بأسرة المستشفيات و15 ألف قفازة طبية وستائر عازلة ومآزر طبية باستعمال مقرات دور وغرف الصناعة التقليدية والحرف ومختلف المراكز والورشات التابعة لقطاع التكوين والتعليم المهنيين.

بالمناسبة، أشاد بمساهمة ذوي البر والإحسان ورجال الأعمال والسلطات المحلية لتوفير المادة الأولية لاسيما القماش للحرفيين، منوها أيضا بدور المرأة الحرفية الماكثة في البيت التي تجندت لهذا الغرض بخياطة الكمامات في بيتها وتقديمها للجهات المعنية بالمجان.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions