lundi 01 juin 2020 01:23:52

أشرف وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، الثلاثاء، بولاية سعيدة، على المراسم الوطنية لإحياء اليوم الوطني للشهيد، بحضور السلطات الولائية والأسرة الثورية.

تميزت هذه المراسم بتوجيه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون رسالة بهذه المناسبة قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين وذوي الحقوق، خلال افتتاح ندوة تاريخية بعنوان "يوم الشهيد .. ذكرى وعبرة ودلالات تاريخية" المنتظمة من قبل المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954.

في رسالته، أكد رئيس الجمهورية أن التعديل الدستوري الذي بدأ بتنصيب لجنة الخبراء لصياغته، "سيشكل أولى لبنات وأسس الجزائر الجديدة المتطلعة بلهفة للتقدم والعصرنة، والمتشبثة بقوة بتاريخها وأصالتها"، مشددا على "أنها لن تسمح أبدا بالإساءة لشهدائها أو التمثيل بهم".

أضاف أنه عند استذكار الشهداء الأبطال "نتذكر دفاعهم المستميت عن الهوية الوطنية ضد سياسات التنصير والتمسيح وفرنسة اللسان والمكان، لنقف اليوم سدا منيعا ضد كل محاولات استهدافها المتكررة بمناورات خارجية وداخلية متعددة، حتى نكون في مستوى ثقة الشهداء فينا".

من جهة أخرى، أشرف الطيب زيتوني على تسمية الثانوية الجديدة بحي "مخلوف بن ديدة" بمدينة سعيدة باسم الشهيد مؤذن بوزيان، فضلا عن توزيع 217 مقرر إعانة مالية للبناء الريفي خلال مراسم أقيمت بمقر الولاية.

قام وزير المجاهدين وذوي الحقوق والوفد المرافق له بزيارة مقعدين وهما المجاهد حداد إبراهيم وكورات فاطمة، التي تعد أرملة شهيد بمنزليهما بمدينة سعيدة للاطمئنان على صحتيهما.

كما وضع في الخدمة الطريق المزدوج السفلي لمشروع واد "الوكريف" بعاصمة الولاية، الذي خصص له غلاف مالي قوامه 2,2 مليار دج في إطار البرنامج القطاعي.

ببلدية عين الحجر، أشرف الوزير على تدشين مقبرة الشهداء التي استفادت من عملية تهيئة وكذا إعطاء إشارة انطلاق حملة للتشجير.

عرفت هذه المناسبة توجه الوزير والسلطات المدنية والعسكرية والأسرة الثورية لمقبرة الشهداء بعاصمة الولاية، لوضع إكليل من الزهور والترحم على أرواح الشهداء الطاهرة.

 

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions