lundi 23 septembre 2019 07:55:39

دعا رئيس حركة الإصلاح الوطني, فيلالي غويني, السبت، بالجزائر العاصمة, جميع الفاعلين السياسيين إلى المشاركة في الحوار من أجل وضع خارطة طريق "تحظى بقبول الأغلبية وتحقق التغيير العميق في كل المجالات". 

في افتتاح الدورة العادية للمكتب الوطني للحركة, قال غويني إن حزبه "يشدد على ضرورة انتهاج الحوار الجاد لإيجاد حلول موضوعية وبناءة للأوضاع السياسية الراهنة التي تمر بها البلاد", معبرا في ذلك عن "ارتياحه الكبير" لتشكيل الهيئة الوطنية للحوار والوساطة التي ينتظر منها أن "تنتهج الحوار الجاد والمسؤول للوصول إلى حلول توافقية ممكنة التنفيذ وتتسم بالواقعية والموضوعية".         

اعتبر غويني أن "الحوار الجاد هو السبيل الوحيد لإحداث توافق وطني واسع يخرج البلاد من الأزمة الراهنة", مؤكدا مشاركة الحركة في مسار هذا الحوار وفي "تعزيز المجهود الوطني لتحضير مختلف المشاريع والنصوص التشريعية المتعلقة بالانتخابات الرئاسية المقبلة وتقديم جملة من الآراء والاقتراحات التي سيعكف المكتب الوطني على صياغتها وتقديمها للهيئة الوطنية للحوار والوساطة".    

في هذا الإطار، أعرب غويني عن أمله في أن "تنجح الجزائر في تنظيم استحقاق رئاسي يعرف مشاركة واسعة وفي ظل مناخ سياسي توافقي يعزز الثقة ويعيد الأمل للجزائريين لبناء مختلف المؤسسات المنتخبة على مبادئ ديمقراطية سليمة", مشددا على ضرورة "تعميق الإصلاحات والتغييرات لتعزيز الأمن والاستقرار". 

شدد غويني على "وجوب حماية القدرة الشرائية للمواطنين وتجسيد التدابير الأخيرة التي تبنتها الحكومة لحماية حقوق العمال والحفاظ على مناصب الشغل في المؤسسات والشركات التي يواجه مالكوها متابعات قضائية, إلى جانب مساعدة المؤسسات الأخرى التي تعرف ضائقة مالية".

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions