jeudi 16 aot 2018 15:02:52

 

يهدف مشروع قانون المعدل والمتمم لقانون رقم 63-278 المؤرخ في 26 جويلية 1963 الذي يحدد قائمة الأعياد الرسمية, الذي سيعرض غدا الثلاثاء على المجلس الشعبي الوطني, إلى إدراج رأس السنة الأمازيغية "أمنزو ن يناير" الموافق ل12 يناير من كل سنة "عيدا وطنيا وعطلة مدفوعة الأجر".  

حسب عرض الأسباب، يأتي هذا النص تنفيذا للتوجيهات التي أسداها رئيس الجمهورية خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد يوم 27 ديسمبر 2017، الذي ذكر فيه بأن "الدستور المعدل في مارس 2016 أرسى نهائيا امتلاك الشعب الجزائري برمته للغة الأمازيغية, كلغة وطنية ورسمية, وكعامل تماسك إضافي لوحدته الوطنية, في ذات الوقت الذي كلفت فيه الأمة الدولة بترقيتها وتطويرها, وهذا وفقا لأحكام الدستور". كما يندرج مشروع هذا القانون في إطار "تعزيز الهوية الوطنية بمقوماتها الثلاث الإسلامية والعربية والأمازيغية", وكذا "المصالحة الوطنية من أجل دعم الوحدة الوطنية حول تاريخ الجزائر وهويتها وقيمتها الروحية والحضارية"، كما "إن إحياء أول يناير من كل سنة سيعزز ارتباطنا الوثيق وتواصلنا الدائم مع حضارتنا وتاريخنا الأمازيغي, الذي بدأ العد له منذ 950 سنة قبل الميلاد والذي تصادف سنته هذا العام 2968 الموافقة للسنة الميلادية 2018".

من جهة أخرى, أشار ذات النص إلى أن هذا الحدث سيبقى "على مر الزمن, يذكر الأجيال القادمة بأمجاد وبطولات أسلافهم ونضالهم من أجل الحرية والكرامة والإنعتاق".             

للتذكير, جاء في المادة 4 من الدستور أن "تمازيغت هي كذلك لغة وطنية ورسمية. تعمل الدولة لترقيتها وتطويرها بكل تنوعها اللسانية المستعملة عبر التراب الوطني". كما تنص المادة على إحداث "مجمع جزائري للغة الأمازيغية يوضع لدى رئيس الجمهورية".

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions