vendredi 19 octobre 2018 19:49:39

 

أفاد المدير العام لإدارة السجون, مختار فليون، أنه أعيد إدماج قرابة 10.000 محبوس في الوسط  الاجتماعي والمهني منذ سنة 2010 وإلى غاية اليوم في إطار برنامج الدولة الرامي إلى التكفل بهذه الفئة من المجتمع.

على هامش لقاء جهوي حول دور المجتمع في إعادة إدماج المحبوسين المنظم بمقر ديوان مؤسسات الشباب لمدينة البويرة، أضاف السيد فليون: "لقد تمكنا منذ سنة 2010 وإلى غاية اليوم من إعادة إدماج تحديدا 9.960 محبوس استفادوا من تكفل جيد عبر مختلف ولايات الوطن وكذا من تكوين مهني حتى يتمكنوا من إعادة إدماجهم في المجتمع".

في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أضاف السيد فليون بأن هناك 26 جمعية وطنية ومحلية تشارك في هذا اللقاء لمناقشة مختلف التجارب المتعلقة بهذا الموضوع، وكذا من أجل تحسيس المجتمع المدني حول أهمية دوره في التكفل بهذه الفئة من المجتمع خلال فترة ما بعد انقضاء العقوبة.     

بعد إشارته إلى "أن الحركة الجمعوية مدعوة للعمل بالتنسيق مع المؤسسات العقابية للعب دور مهم جدا في رعاية الشباب المفرج عنهم بعد فترة سجنهم"، أضاف السيد فليون أن إدارة السجون تعمل مع أكثر من 100 جمعية على المستويين المحلي والوطني في جميع أنحاء البلاد، ونريد بذلك إعطاء دفعة جديدة لهذه الشراكة من خلال هذا اللقاء وهذا بمشاركة مختلف صناديق دعم تشغيل الشباب مثل أونساج (الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب) وكناك (الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة) وأونجام (وكالة تسيير القروض المصغرة)".

خلال هذا اللقاء, أفادت خلوت عايشة, ممثلة وزارة السياحة والصناعة التقليدية، أن قطاعها ساهم بشكل كبير في تكوين المساجين المفرج عنهم منذ عام 2015 حتى الثلاثي الأول من السنة الجارية.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions