vendredi 20 juillet 2018 23:08:08

أشار تقرير نشرته كتابة الدولة بواشنطن إلى أن النفقات العسكرية في العالم سجلت رقما قياسيا جديدا، تراوح بين 1,73 و2,76 ترليون دولار خلال 2015، مقابل 1,35و1,89 ترليون دولار في 2005. أوضح التقرير السنوي حول الإنفاق على التسليح وتحويلات الأسلحة في العالم في طبعته 35 أنه رغم هذا الارتفاع الكبير فإن حصة النفقات العسكرية في الإنتاج الاقتصادي العالمي نهاية 2015 كانت أقل مقارنة بنهاية الحرب الباردة في 1989، حيث قدرت ب4,7%من الإنتاج الإجمالي. بالإضافة إلى ذلك، انتقلت حصة بيع الأسلحة في التجارة الدولية من 0,6 إلى0,9خلال نفس الفترة. تبقى كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي متقاربان في مجال بيع الأسلحة، بما يمثل 10%لكل منهما من التجارة الدولية للأسلحة, تليهما روسيا ب5%والصين ب2%. من جهة أخرى مثلت الدول الغنية عموما 97%من الصادرات الدولية من الأسلحة وحوالي 65%من الواردات، إذ صدرت الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها ضمن هذه الفئة حوالي 129 مليار دولار سنويا. أوضح التقرير أن الفائض التجاري لبيع الأسلحة ساهم بمقدار 20%في تقليص العجز التجاري العام للولايات المتحدة الأمريكية، كما أن أهم الصادرات الأمريكية (حوالي 69%) تم تسليمها لدول غنية. في الختام، أشار التقرير إلى انخفاض عدد الأفراد العاملين في جيوش العالم خلال الفترة التي شملها التقرير ب2%، حيث بلغ 20,6 مليون فرد في 2015،مقابل21,1 مليون سنة 2005.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions