dimanche 19 novembre 2017 09:23:12

أكد وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، الاثنين، أن الجزائر تحافظ على "مستوى عال من اليقظة" داخل أراضيها وعلى طول حدودها، كما تجدد استعدادها ل" تعزيز" تعاونها على في مجالي الحدود والشرطة مع جميع بلدان المنطقة.        

في مداخلة له خلال أشغال الاجتماع الأول لمجموعة العمل للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب حول غرب إفريقيا، صرح السيد مساهل أن الجزائر التي "عانت الأمرين  خلال التسعينيات من آفة عودة المقاتلين الإرهابيين الأجانب تحافظ على مستوى عال من اليقظة داخل أراضيها وعلى طول الحدود وتجدد استعدادها لتعزيز تعاونها في مجالي الحدود والشرطة مع كل بلدان المنطقة".      

تنظيم اجتماع إقليمي حول العلاقة بين الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للأوطان

أبرز رئيس الدبلوماسية الجزائرية "ضرورة العمل سويا على تجفيف مختلف مصادر تمويل الإرهاب بمنطقة غرب إفريقيا، ومن بين هذه المصادر اختطاف رهائن مقابل فديات والجريمة المنظمة العابرة للأوطان بجميع أشكالها والاستغلال المثمر اليوم لشبكات الهجرة غير الشرعية والأسلحة والمخدرات والهيروين وخاصة الحشيش والمتاجرة بالأشخاص وتبييض الأموال التي تدر أرباحا طائلة تسمح للجماعات الإرهابية بالتوفر على إمكانيات مالية هامة للتمويل ومواصلة وتوسيع نشاطها الإجرامي إلى بلدان أخرى".      

في هذا السياق، أكد السيد مساهل أن الجزائر "ستواصل دعم جهود منظمة الأمم المتحدة من أجل تجريم دفع الفديات مقابل تحرير الرهائن وكل الأعمال الرامية إلى تجفيف مختلف مصادر تمويل الإرهاب". وأوضح الوزير قائلا من هذا المنطلق: "فإننا ننظم بالشراكة مع مملكة هولاندا أول اجتماع إقليمي حول العلاقة بين الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للأوطان" الأربعاء القادم بالجزائر.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions