samedi 18 novembre 2017 16:34:45

دعت الندوة الأوروبية ال42 للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو)، عقب اختتام أشغالها التي دامت يومين، المبعوث الشخصي للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، هورست كولر إلى تعجيل مسار السلام من أجل استئناف المفاوضات المباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو، مشيدة في هذا الصدد بتنقله إلى المنطقة.

من جهة أخرى، ذكرت الندوة أن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير "يجب أن يبقى المحور الرئيسي للوائح الأممية"، متأسفا في ذلك ل"عدم تحرك الجمعية العامة للمنظمة الأممية ومجلس الأمن". 

جاء في النص الختامي الذي تمت المصادقة عليه عقب الأشغال التي جرت يومي السبت والأحد في فيتري سور سين (جنوب فرنسا): "نندد أيضا بعدم انسجام المجتمع الدولي الذي يستمر في اعتبار المغرب محاور "مقبول" بينما يتعلق الأمر بالمحتل"، مشيرا إلى أن هذا "التناقض غير المقبول ينبغي التذكير به باستمرار لمحاورينا السياسيين". 

في هذا الصدد، توصي الندوة بتنظيم تحضير هجوم جديد نحو اللجنة الرابعة لمنظمة الأمم المتحدة وتحضير ملفات سترافع عنها الدول الأعضاء فيها، قصد توسيع مسؤوليات الأمين العام في مجال التربية والثقافة والدفاع عن حقوق الصحراويين.

من جهة أخرى، اعتبرت الندوة أنه في أوروبا تظهر فرص جديدة للمرافعة، بما أن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي كلاهما ينتمي إلى أوروبا. في هذا الصدد، ستسعى لتستوقف المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي، لكي يوضحان الطريقة التي سينفذان بها قرار محكمة العدل الأوروبية ليوم 21 ديسمبر 2016، منددة بكل محاولة من طرف الاتحاد الأوروبي لتجاوز قرار المحكمة أو تجنبه محاولات تهدف إلى تواصل نهب موارد تراب الصحراء الغربية المحتلة.   

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions