mardi 17 octobre 2017 17:46:31

ارتفعت فاتورة استيراد المواد الغذائية، خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، إلى 5,9 مليار دولار، مقابل 5,44 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016، فيما تراجعت فاتورة استيراد الأدوية بنسبة 7%.

حسب بيانات المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصائيات التابع للجمارك أنه فيما يخص مادة الحليب ومشتقاته قفزت فاتورة الاستيراد إلى 1,011 مليار دولار، ما بين مطلع جانفي ونهاية أوت 2017، مقابل 658,16 مليون دولار خلال نفس الفترة من السنة الماضية، أي بارتفاع قدر بـ53,7% بالإضافة إلى ذلك، سجلت واردات السكر والمواد السكرية نفس التوجه، إذ ارتفعت بنسبة 26,71%إلى 755,91 مليون دولار، مقابل 596,6 مليون دولار خلال نفس الفترة من سنة 2016.

وارتفعت واردات الزيوت الموجهة للصناعات الغذائية إلى 570,5 مليون دولار، مقابل 469,1 مليون دولار، أي بارتفاع 21,62%. كما ارتفعت فاتورة استيراد الحبوب (القمح الصلب واللين ....) والدقيق والطحين إلى 1,93 مليار دولار، مقابل 1,87 مليار دولارا، أي بزيادة قدرها 3,44%.

خلال نفس فترة المقارنة، استوردت الجزائر ما قيمته 287,75 مليون دولار من البن والشاي، مقابل 270 مليون دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، ما يمثل ارتفاع بـ6,95%. كما استوردت الجزائر ما قيمته 228,12 مليون دولار من الخضر الجافة وغيرها، مقابل 183,8 مليون دولار (+24,1). وبلغت واردات اللحوم 162,8 مليون دولار، مقابل 167مليون دولار خلال نفس الفترة من 2016 (-2,52%).       

من جهة أخرى، تراجعت فاتورة استيراد الأدوية إلى 1,26 مليار دولار، مقابل 1,35 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions