samedi 18 novembre 2017 02:09:19

توصلت مصالح أمن ولاية الجزائر من توقيف الفاعلين المتورطين في أحداث الاعتداء على الرعايا الصينيين بحي بوسحاقي بباب الزوار وسرقة ممتلكاتهم، كما نجحت في معالجة قضية حيازة مخدرات بلغت 500 قرص مهلوس.

أوضح بيان لمصالح أمن ولاية الجزائر، أن هذه الهيئة ألقت القبض على متورطين في أعمال الشغب والفوضى والاستيلاء على ممتلكات الرعايا الصينيين القاطنين بحي بوسحاقي ببلدية باب الزوار، ويتعلق الأمر بشخصين مشتبه فيهما ووجود الثالث في حالة فرار.          

على إثر تسجيل عملية سرقة لكمية من الحقائب الجلدية اليدوية وسرقة مركبة تحت طائلة التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء لصاحبها من جنسية صينية يقطن بنفس الحي، سارعت عناصر الشرطة في نفس ليلة الاعتداء الموافقة ليوم الاثنين 2 جانفي الجاري لحماية المتضررين وبسط الأمن والاستقرار.         

وتمكنت عناصر الأمن من استرجاع كافة المسروقات وكذا السيارة، حيث تبيّن أن المشتبه فيهم حاولوا إثارة الترهيب بالأسلحة البيضاء، مستهدفين المحلات التجارية للبيع بالجملة التابعة للرعايا الصينيين بحي بوسحاقي. حيث توصلت تحريات الشرطة إلى تحديد هوية شخصين من المدبرين والمنفذين للجرم.

فيما يبقى مشتبه فيه ثالث في حالة فرار، أكدت ذات المصالح في بيانها أنها قدمت المشتبه فيهما لوكيل الجمهورية المختص إقليميا، حيث أمر بإيداعهما الحبس المؤقت، بتهمة تكوين جمعية أشرار لغرض السطو على الممتلكات السرقة بالكسر لمحل تجاري سرقة مركبة (مسترجعة) والتخريب العمدي لملك الغير، مع توافر ظروف الليل التعداد واستعمال أقنعة للتخفي.   

من جهة أخرى، ورد في بيان ثاني لذات المصالح أن الشرطة القضائية لأمن المقاطعة الإدارية لبراقي أوقفت شخصين مشتبه فيهما وبحوزتهما 500 قرص مهلوس، فيما بقي الثالث في حالة فرار. وكانوا على متن سيارة خضعت للتفتيش بعد ورود معلومة بشأن تحركاتهم.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions