mercredi 18 octobre 2017 21:15:52

أكدت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط, الثلاثاء، بالجزائر العاصمة, أن "تراجع القطاع عن بعض القرارات ليس بالأمر السلبي".         

في كلمتها الافتتاحية للقاء الذي جمعها بالشركاء الاجتماعيين (نقابات وجمعيات أولياء التلاميذ) بمقر الوزارة، أوضحت الوزيرة أن "تراجع القطاع عن بعض القرارات ليس بالأمر السلبي", مشددة على أن وزارة التربية تحمل" نظرة استشرافية", وليس عكس ذلك مثلما تريد الترويج له بعض الخطابات. 

للتذكير، تراجعت وزارة التربية الوطنية خلال السنة المنقضية على أجندة البكالوريا، والتي سيتم تنظيمها في أربعة أيام بدل ثلاث، كما تم التراجع عن مدة العطلة الشتوية الحالية والتي انتقلت من 10 أيام إلى 18 يوما نزولا عند رغبة التلاميذ.          

واعتبرت الوزيرة أن "المجتمع لديه كل الحق ليعرف كل ما يتعلق بالقطاع", مؤكدة أنه منذ توليها القطاع في ماي 2014, "بلغ عدد الأسئلة التي طرحها نواب البرلمان حول القطاع 205 سؤالا.          

في حديثها عن أجندة هذا اللقاء، أكدت الوزيرة أن هذا الأخير يتناول عدة قضايا لا سيما تقييم الفصل الأول والتحضير للفصل الثاني, وكذا التحضير للسنة الدراسية المقبلة 2017-2018. علاوة على ذلك، يتناول اللقاء وضعية الموظفين وكل ما يتعلق بمسابقات التوظيف وعمليات التكوين, وخاصة البرامج التربوية الجديدة والإستراتيجية الوطنية للمعالجة البيداغوجية.

بالمناسبة، شددت السيدة بن غبريط على أهمية الحوار سواء مع النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ وكذا مع منتخبي الشعب.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions