vendredi 24 mars 2017 21:01:16

استقبلت تركيا العام الجديد باعتداء "إرهابي شنيع"، أودى بحياة مالا يقل عن 39 مدنيا, اعتبرت أنقرة أنه "لا ينفصل عن التطورات الجارية في المنطقة" لاسيما في سوريا المجاورة. بالمقابل، عبرت العديد من العواصم عبر العالم عن إدانتها الشديدة لهذا "الاعتداء الجبان"، مجددة دعمها لتركيا في مواجهة هذه الآفة، من خلال حشد الجهود الإقليمية والدولية.        

بعد الهجوم الذي استهدف ليلة أمس ملهى ليلي بإسطنبول يضم احتفالا بعيد رأس السنة الميلادية, قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إن الهجمات المتكررة التي تتعرض لها بلاده "لا تنفصل عن التطورات الجارية في المنطقة, وتهدف إلى زعزعة الاستقرار وزرع الفوضى في تركيا".

وأكد أردوغان أن هذا "الهجوم الشنيع" هو "محاولة لتدمير بلاده وخلق حالة من الفوضى، من خلال استهداف متعمد لسلام الأمة التركية والمدنيين", مجددا عزم بلاده العمل "على اقتلاع التهديدات والهجمات الموجهة ضدها من جذورها", داعيا إلى التكاتف بين أفراد المجتمع لمواجهة الإرهاب, قائلا "لن نسمح إطلاقا بنجاح المؤامرات القذرة التي تحاك ضدنا، وذلك من خلال التحلي بالوعي والحكمة والتكاتف فيما بيننا بشكل أكبر".        

وروى شهود عيان أن رجلا مسلحا ببندقية رشاشة جاء متنكرا بزي "بابا نويل" أطلق النار داخل ملهى "رينا" الليلي المكتظ بالمواطنين المحتفلين بليلة رأس السنة الميلادية الجديدة, ما أدى إلى مقتل 39 شخصا, بينهم رجل شرطة و16 مواطنا أجنبيا, وإصابة 96 آخرين على الأقل, لا يزال 4 منهم في حالة حرجة للغاية.                     

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions