dimanche 18 novembre 2018 07:50:23

أكد قاضي التحقيق بمنطقة موند (لوزار) صامويل فينيلز بفرنسا أن تراكم الجليد كان وراء سقوط الطائرة الجزائرية للنقل العسكري، وهو الحادث الذي خلّف مقتل ستة جزائريين في شهر نوفمبر الأخير بمنطقة لوزار.

وأوضح ذات القاضي أن "التحقيقات التي أجراها قسم البحث لدرك الطيران بالتعاون مع مكتب التحقيق في حوادث الدفاع الجوي وبعد استغلال أجهزة التسجيل الخاصة بالرحلة قد سمحت بالتوصل إلى أن الطائرة كانت تعمل في ظروف صعبة للغاية وفي مناخ غير ملائم مصحوب بأجواء خطيرة على غرار تشكل طبقات من الجليد الشفاف".

وجاء في تقرير المحققين حول الحادث المأساوي "أنه بعد انطلاق إنذار بوجود الجليد حاول طاقم قيادة الطائرة زيادة ارتفاع الطائرة التي كانت في أدنى مستويات الفعالية وذلك ما لم تستجب له واستمرت في تخفيض السرعة على الرغم من زيادة السرعة القصوى لمحركيها لتبلغ سرعة تقارب سرعة المماطلة".

والجدير بالذكر أن الطائرة  مزوّدة بمحركين من نوع "كازا سي - 295" التي انطلقت من باريس قد تحطمّت بمنطقة لوزار، كما كانت تنقل على متنها حمولة من الورق موجهة لصناعة الأوراق النقدية لبنك الجزائر وتحمل خمس عسكريين وممثل عن بنك الجزائر، تمّ العثور على جثامين الضحايا ونقلوا إلى الجزائر.

شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions