dimanche 05 avril 2020 23:22:40

السيد بلحيمر يدعو إلى "مرافقة وتنظيم" الصحافة الإلكترونية بالجزائر

ترسيم ال22 فيفري يوما وطنيا مكسب للشعب و للجزائر

بتاريخ : 21-02-2020 | 15:19
D.R

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، الخميس، بالجزائر، على "ضرورة مرافقة" الصحافة الإلكترونية و"تنظيمها"، مما يمكنها من تعزيز المكتسبات في هذا المجال.

لدى افتتاحه لورشة العمل المخصصة للصحافة الإلكترونية، قال الوزير إن "الصحافة الإلكترونية في الجزائر لا تزال فتية، بحيث تحتاج إلى المرافقة والتطوير بطريقة آمنة ومنظمة تمكنها من تعزيز المكتسبات في هذا المجال وتحديث الابتكارات باستمرار في مجال الاتصال، الذي هو استراتيجي سيادي وحيوي يتعلق بموضوع حساس، وهو إنتاج مضمون جزائري متواجد بقوة في الشبكة".

وعليه، دعا الوزير الأساتذة الباحثين ومهنيي القطاع لإثراء خارطة طريق وزارة الاتصال من أجل الحصول على" الدعم التنظيمي وضبط الصحافة الإلكترونية في إطار نمط تعامل جديد يقتضي الاعتماد على الكفاءات المتواجدة في صناعة أي قرار".

بعد تذكيره أن عدد المواقع الإخبارية الإلكترونية بلغ 150، من بينهم 84 مصرحا بها لدى الوزارة، أوضح السيد بلحيمر أن هذا النوع من الصحافة ينشط في ظل فراغ قانوني، مما خلق وضعية تتسم بعدم التوازن".

في هذا الخصوص، شدد الوزير على ضرورة العمل على ملئ هذا الفراغ وتحديد معايير التنظيم وضبط الصحافة الإلكترونية التي أصبحت اليوم"أكثر الوسائل المرغوبة من قبل محترفي الصحافة المكتوبة بالجزائر نظرا للمزايا الاقتصادية والمعلومات الفورية

ترسيم ال22 فيفري يوما وطنيا مكسب للشعب و للجزائر

اعتبر وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة أن قرار رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بترسيم يوم 22 فبراير، يوم انطلاق الحراك الشعبي السلمي، كيوم وطني، هو "مكسب للشعب وللجزائر يعزز الحريات والنضال السلمي في البلاد".

في كلمة له خلال افتتاح ورشة مخصصة للصحافة الالكترونية، ثمن السيد بلحيمر ترسيم 22 فبراير يوما وطنيا من قبل رئيس الجمهورية، معتبرا هذا القرار "مكسبا للشعب والنضال السلمي في بلادنا".

كما أعتبر الناطق الرسمي للحكومة أن قرار الرئيس بترسيم هذا اليوم الذي بدأ فيه الحراك الشعبي السلمي ( 22 فبراير2019) هي "حكمة وسداد رأي وشجاعة سياسية".

وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد أعلن أمس الأربعاء عن قرار ترسيم تاريخ 22 فبراير يوما وطنيا تحت تسمية "اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية، وذلك ل"تخليد" الذكرى الأولى للحراك الشعبي المبارك.

أوضح بيان لرئاسة الجمهورية أن اليوم "يحتفل به عبر جميع التراب الوطني من خلال تظاهرات وأنشطة تعزز أواصر الأخوة واللحمة الوطنية، وترسخ روح التضامن بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية".

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions