jeudi 13 dcembre 2018 08:18:43

في أول خرجة إعلامية له يعقدها بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى : بلماضي: "إعادة توزيع الأوراق والانطلاق من نقطة الصفر"

أكد الناخب الجديد للفريق الوطني الجزائري لكرة القدم, جمال بلماضي, السبت, بأن عمله يتمثل في "إعادة توزيع الأوراق"، قصد السماح ل"الخضر" ب"الانطلاق من نقطة الصفر", بهدف العودة للواجهة وتحقيق النتائج الجيدة من جديد.

بتاريخ : 19-08-2018 | 18:00
D.R

 

أكد الناخب الجديد للفريق الوطني الجزائري لكرة القدم, جمال بلماضي, السبت, بأن عمله يتمثل في "إعادة توزيع الأوراق"، قصد السماح ل"الخضر" ب"الانطلاق من نقطة الصفر", بهدف العودة للواجهة وتحقيق النتائج الجيدة من جديد.

خلال أول ندوة صحفية عقدها بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى (الجزائر)، أوضح بلماضي قائلا: "كرة القدم, بداية دائمة. فبعد مونديال-2010, كانت هناك فترة فراغ, ثم تجدد ذلك عام 2014. لقد كان الجميع يسبح في أجواء من الفرح, لكن كان لزاما العودة للعمل بسرعة. أعتقد, أني أتوفر على الحلول اللازمة, لنا إمكانيات بشرية هائلة في هذا الفريق الذي باستطاعته قلب الموازين. أعترف بأن هناك عقيلة سلبية, علينا البحث عن الأسباب. سأعيد توزيع الأوراق والانطلاق من نقطة الصفر".

أكد بلماضي التزامه مع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بعقد لمدة أربع سنوات, خلفا لرابح ماجر الذي أقيل من منصبه في 24 جوان, بعد سلسلة من الإنهزامات, كانت آخرها في 7 جوان أمام البرتغال (0-3) بلشبونة. أضاف الناخب الجديد: "أشعر بصعوبة المسؤولية. والجميع على علم بهذه الوضعية. ولن أبدأ في إطلاق النار على سيارة الإسعاف ولن نشتكي من ذلك. فأمر العاجل يتمثل في اللقاء المقبل أمام غامبيا. نواة الفريق في ذهني, وأيضا طريقة لعب محددة".                            

السير مرحلة بمرحلة...

اللاعب الدولي السابق للخضر الذي يراه كل الشعب, الشخص المناسب "لإعادة الروح من جديد" للفريق الذي فقد الثقة في نفسه, يؤكد بأنه لن يستعجل المراحل, ملحا بأن مهمته الحالية تتمثل في السماح للمجموعة من تحقيق انطلاقة جديدة دون الكشف كثيرا عن أهداف المستقبل.

أضاف اللاعب السابق لأولمبيك مرسيليا (فرنسا) بأنه سيعتمد كليا على الحالة المعنوية للاعبين من أجل تمكينهم من تحقيق القفزة النوعية والخروج من الأزمة التي يتخبط فيها الفريق، حيث يقول: "لقد شرعت في عملي يوم 2 أوت, والعامل الأول الذي حفزني على قبول المهمة, هو اللاعبون. لي رغبة كبيرة في رؤيتهم مصممين ومحفزين, وهما ميزتان سمحتا لهما بخوض مباراة بطولية أمام ألمانيا في مونديال-2014. هنا اتفاق جماعي حول تعييني, أنا متيقن من أن الأمور ستتغير".           

لدى تطرقه لأسباب تعيينه على رأس الفريق الوطني, في الوقت الذي كان الجميع يتوقع قدوم "مدرب عالمي", حسب تصريحات رئيس الفاف, خير الدين زطشي, لم يرغب بلماضي الحديث مطولا عن هذه النقطة مكتفيا بالقول: "لقد قرأت كثيرا في الصحافة بأني كنت المخطط ب أو ج أو د إذا أردتم. فعدم وجود خليلوزيتش أو كيروز اليوم على رأس الخضر, فهذا ليس مشكلتي. اليوم بلماضي أمضى على عقد لمدة أربع سنوات".       

أخيرا, أراد بلماضي أن يضع حدا نهائيا على المشكلة القائمة بين "اللاعبين المحليين وذوي الجنسيتين"، حيث أجاب قائلا:" كنت أنتظر هذا السؤال منذ 15 عاما. هذا الموضوع سبب لنا ومازال مشكلة كبيرة, وهي نية يريدون من ورائها تعطيل الأمور وهذا ليس في فائدة الفريق. بالنسبة لي, كل جزائري حتى ولو جاء من كوكب نبتون, لن أتردد لحظة في الاستفادة من خدماته إذا كان جديرا بالاهتمام. فلنكف مع هذا الموضوع. لقد أضعنا كثيرا من الوقت بهذا الموضوع الخاطئ. بالنسبة لي كل اللاعبين متساوون، سواء المحليين أو مزدوجي الجنسية".          

للتذكير، قضى بلماضي كامل نشاطه التدريبي في قطر منذ سنة 2010, حيث أشرف في البداية على تدريب نادي لخويا الذي تحول فيما بعد لنادي الدحيل بعد التحامه مع نادي الجيش, متوجا معه بعدة ألقاب وطنية. كما تولى خلال موسم 2014-2015 تدريب منتخب قطر, حيث نال معه لقبين كأس الخليج للأمم وبطولة غرب آسيا للأمم. واستقال من نادي الدحيل في جويلية الماضي.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions