jeudi 19 juillet 2018 06:28:17

إقرار السِلم في مالي وليبيا : وزير الداخلية الفرنسي يُشيد بالتزام الجزائر

أشاد وزير الدولة, وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، الخميس، بالجزائر العاصمة، بالتزام الجزائر وبجهودها لإقرار السلم في مالي وليبيا, داعيا إلى تعزيز التنسيق بين الجزائر وفرنسا لإحباط مخططات الشبكات الإرهابية والإجرامية في المنطقة.

بتاريخ : 17-03-2018 | 0:00
D.R

أشاد وزير الدولة, وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، الخميس، بالجزائر العاصمة، بالتزام الجزائر وبجهودها لإقرار السلم في مالي وليبيا, داعيا إلى تعزيز التنسيق بين الجزائر وفرنسا لإحباط مخططات الشبكات الإرهابية والإجرامية في المنطقة.         

خلال لقاء الولاة-المحافظين الذي ترأس أشغاله مناصفة مع وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، نور الدين بدوي، أوضح السيد كولومب قائلا: "أود أن أشيد بالتزام الجزائر حول هذه المسائل, لاسيما دورها المحوري في استعادة السلم في مالي ودعمها للمسار الذي تقوده الأمم المتحدة من أجل تحقيق الاستقرار في ليبيا".

أضاف كولومب أن "جهود الجزائر أساسية للمساهمة في قهر الإرهاب بالمنطقة للحيلولة دون بروز أقاليم ينعدم فيها القانون على حساب الدول والشعوب والسلم", مشيرا إلى أن هذه المناطق التي ينعدم فيها القانون تشجع على الاتجار غير الشرعي بالأسلحة والتهريب وكذا شبكات الهجرة والإجرام.        

في هذا السياق, أكد كولومب أن الجزائر وفرنسا عليهما تعزيز تنسيقهما من أجل إفشال شبكات تمرير المهاجرين غير الشرعيين المزدهرة على حساب بؤس الإنسانية.

للإشارة، يشكل هذا اللقاء الذي يندرج في إطار المبادلات والتعاون اللامركزي بين وزارتي الداخلية الجزائرية والفرنسية "فرصة لإثراء وتعزيز المبادلات ذات الاهتمام المشترك بين وزارتي الداخلية على مستوى البلدين فيما يتعلق بالحكامة المحلية، لاسيما في مجال التنمية الاقتصادية للإقليم وتسيير المراكز الحضرية الكبرى وكذا تسيير حالات الأزمات والمخاطر الكبرى".

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions