jeudi 19 juillet 2018 06:31:59

مكافحة الإرهاب والجريمة : طارق أحمد شريف: الجزائر تؤدي "دورا رائدا"

أكد المدير التنفيذي للأفريبول, طارق أحمد شريف, الخميس، بالجزائر العاصمة, أن الجزائر تؤدي" دورا رائدا" في مكافحة الإرهاب والجريمة بكافة أنواعها, مستدلا ب"دورها في إنشاء عدة آليات وقرارات" دولية وإقليمية تهدف لمكافحة ظاهرة الإرهاب، لاسيما على مستوى الاتحاد الإفريقي.

بتاريخ : 17-03-2018 | 0:00
D.R

أكد المدير التنفيذي للأفريبول, طارق أحمد شريف, الخميس، بالجزائر العاصمة, أن الجزائر تؤدي" دورا رائدا" في مكافحة الإرهاب والجريمة بكافة أنواعها, مستدلا ب"دورها في إنشاء عدة آليات وقرارات" دولية وإقليمية تهدف لمكافحة ظاهرة الإرهاب، لاسيما على مستوى الاتحاد الإفريقي. 

في تصريح للصحافة في ختام أشغال الدورة التكوينية الموجهة لرؤساء المكاتب الوطنية للاتصال لآلية أفريبول، قال السيد طارق شريف إن "الجزائر تؤدي دورا رائدا وهاما في مكافحة الإرهاب وكافة أنواع الجريمة, بدليل أنها كانت وراء إنشاء عدة آليات وقرارات "دولية وإقليمية" تصب في إطار مكافحة الإرهاب والجريمة بكل أنواعها", مشيرا إلى أن "فكرة إنشاء آلية الشرطة الإفريقية "أفريبول" انطلقت من الجزائر سنة 2013".   

بخصوص هذه الدورة التكوينية، أبرز ذات المسؤول أنها تضمنت برنامج "ثري وهام, يسمح لرؤساء مكاتب الاتصال الوطنية لآلية الأفريبول من أداء الأدوار المنوطة بهم "على أحسن وجه", مؤكدا أن "أهم انجاز" حققته هذه الدورة يتمثل في "تفعيل نظام الاتصالات الشرطية المسمى (أف.سي.كوم) الذي يمكن من ربط هذه المكاتب بالأمانة العامة للأفريبول في كل ما يتعلق بالمعلومات المرتبطة بقضايا مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بإفريقيا".    

بهذه المناسبة، نوه السيد طارق أحمد شريف ب"المجهودات الكبيرة" التي يبذلها رئيس الجمعية العامة لأفريبول، المدير العام للأمن الوطني، اللواء عبد الغني هامل ل"إنجاح" البرنامج التكويني لآلية الأفريبول.

بدوره، أوضح مدير مكتب التعاون الدولي بالمديرية العامة للأمن الوطني، عميد أول للشرطة بنيمينة عباد, أن نظام الاتصالات الشرطية (أف.سي.كوم) "يعمل على ربط كافة أجهزة الشرطة الإفريقية كجسم واحد لمواجهة التحديات الأمنية الإفريقية الراهنة، من خلال تبادل المعلومات وتقاسم قاعدة البيانات" بين أجهزة شرطة دول إفريقيا.

بعد إشارته إلى أن المنظومة الاتصالية هي "حجر أساس" منظومة التعاون الشرطي الدولي, أكد أن هذه الدورة التكوينية هي"خطوة جبارة أحرزتها الأفريبول, لتفعيل نظام (أف.سي.كوم)، بهدف تمكين دول القارة الإفريقية من حل مشاكلها الأمنية بحلول افريقية تحت راية آلية الأفريبول".      

خلال إشرافه على اختتام أشغال هذه الدورة التكوينية، التقى اللواء عبد الغني هامل بالمتكونين من ممثلي أجهزة الشرطة الأعضاء في الأفريبول, حيث أكد لهم "حرصه" على مواصلة اللقاءات التكوينية التي "ستسمح بتعزيز المعارف والخبرات الأمنية والوصول إلى أداء أمني متميز, يكفل أمن المواطن وحماية الممتلكات".

بهذه المناسبة، "جدد" اللواء هامل "شكره" لرئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة نظير "دعمه المتواصل لإرساء دعائم الأمن والسلم بالقارة الإفريقية"، لاسيما "التجسيد الفعلي" للأفريبول التي تمثل "أحد ثمار هذه الجهود".

للإشارة، تندرج هذه الدورة التكوينية التي دامت 5 أيام في إطار التجسيد الفعلي لخارطة طريق عمل آلية الأفريبول, وتم تقسيمها إلى مرحلتين, الأولى موجهة للدول الناطقة باللغة الفرنسية والثانية خصصت للدول الناطقة باللغة الانجليزية, وتلقى خلالها المتكونين معارف عملياتية حول نظام (اف.سي.كوم) المصمم من قبل خبراء الأمن الوطني.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions