samedi 20 janvier 2018 23:35:45

تكريس 12 يناير كعطلة وطنية رسمية لأول مرة في تاريخ الجزائر : برامج ثقافية عبر الولايات

تعرف الاحتفالات بالسنة الأمازيغية الجديدة يناير 2968, الموافقة ل12 يناير 2018, تخصيص برنامج ثقافي رسمي وطني، حيث يتصادف الاحتفال هذا العام مع تكريس 12 يناير كعطلة وطنية رسمية لأول مرة في تاريخ الجزائر.

بتاريخ : 10-01-2018 | 0:00
D.R

تعرف الاحتفالات بالسنة الأمازيغية الجديدة يناير 2968, الموافقة ل12 يناير 2018, تخصيص برنامج ثقافي رسمي وطني، حيث يتصادف الاحتفال هذا العام مع تكريس 12 يناير كعطلة وطنية رسمية لأول مرة في تاريخ الجزائر.       

على عكس الأعوام السابقة التي كان الاحتفال الرسمي فيها ب"يناير" محدودا ولا يشمل إلا عددا من الولايات، فإن الموعد هذا العام يشهد تخصيص برنامج ثقافي رسمي متنوع بكل الولايات، وهذا تحت إشراف وزارة الثقافة وكذا وزارة الشباب والرياضة والمحافظة السامية للأمازيغية.             

في هذا الإطار، أبلغت وزارة الثقافة كل المؤسسات التابعة لها بجعل 2018 سنة الاحتفال بالتراث الأمازيغي وكذا الاحتفال ب"يناير" عبر تنظيم أسبوع ثقافي بكل ولاية. علاوة على ذلك، برمجت مديريات ودور الثقافة والمسارح الجهوية وغيرها من المراكز الثقافية عبر الولايات العديد من النشاطات ضمن أسابيعها الثقافية، حيث تقام حاليا بوهران معارض وندوات أدبية وعروض أفلام بالإضافة إلى تظاهرات وورشة لتعليم الأمازيغية.         

في بجاية والبويرة وتيزي وزو، تنظم منذ السبت الماضي محاضرات وورشات وعروض مسرحية وأفلام، بالإضافة إلى سهرات فنية، في حين ستحتضن تمنراست يوما دراسيا حول واقع الأمازيغية.

بالجزائر العاصمة، تقام منذ الجمعة الماضي حفلات غنائية وعروض موسيقية ومعارض للألبسة والأطباق التقليدية والحلي وكذا الأواني الفخارية. في إطار إحيائها ل"يناير"، ستشرك وزارة الثقافة مختلف مؤسساتها التي تحت الوصاية، على غرار: الديوان الوطني للثقافة والإعلام والوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي، حيث تتنوع برامجها بين عروض الأفلام والمعارض الفنية والورشات والندوات وكذا الحفلات. 

حفلات فنية في الخارج لفائدة الجالية الجزائرية

بالتنسيق مع وزارة الخارجية، ستقيم أيضا الوزارة عدة حفلات فنية في الخارج لفائدة الجالية الجزائرية المقيمة هناك للتعريف أكثر بالأمازيغية، حسبما صرح به مؤخرا وزير الثقافة، عزالدين ميهوبي. 

من جهتها، برمجت وزارة الشباب والرياضة من 10 إلى 12 جانفي العديد من الاحتفالات بالجزائر العاصمة، ستعرف تنظيم استعراضات للفرق الفلكلورية بكل من العاصمة وتيزي وزو. 

أما المحافظة السامية للأمازيغية، التي افتتحت فعالياتها بغرداية السبت الماضي، فستقيم نشاطات بكل من وهران وعنابة وتقرت بالتعاون مع مختلف الوزارات والولايات والجمعيات الثقافية المحلية على أن ستستمر إلى غاية 20 من الشهر الجاري.

في هذا الإطار، تعرف وهران تنظيم تظاهرات ومعارض وعروض أفلام وورشات، بينما تقام بعنابة عروض فنية وموائد مستديرة حول "يناير" بحضور باحثين مهتمين، بالإضافة إلى ورشات في خط التيفيناغ ومعرض مصغر للكتاب الأمازيغي. 

بالإضافة إلى الاحتفالات الرسمية، ستعرف العديد من الولايات إقامة فعاليات شعبية فلكلورية، من خلال طقوس اجتماعية على غرار ال"آسفل" الذي يعني التضحية بديك لطهي وجبة العشاء (آمنسي) التي هي عادة الكسكس.

في بني سنوس بتلمسان، يقام سنويا الكرنفال التقليدي "ايراد" (الأسد) الذي يخلد الثقافة الأمازيغية عبر القرون، حيث يتنكر الأهالي طيلة الليالي الثلاث التي تسبق "يناير" بوضع الأقنعة والتجوال عبر الأحياء في أجواء من الرقصات والأهازيج.

في منطقة شنوة بتيبازة، يتم تحضير الخبز بالأعشاب والامتناع عن تناول كل ما هو حامض أو مر عشية العام الجديد، تفاؤلا بالخير وكذا إهداء حلويات للأطفال مشكلة في أغلبها من الفواكه الجافة. 

في باتنة، تقبل العائلات على المكسرات بمختلف أنواعها والفواكه المجففة وكذا تحضير أطباق تقليدية ك"الشخشوخة" و"الشرشم" (قمح مطبوخ في الماء مضاف إليه العسل)، في حين يقيم الطوارق بالجنوب،والذين يسمون يناير ب"تافسكي"، حفلات على أنغام موسيقى التندي.       

في وادي ميزاب (غرداية)، تحضر أكلة "الرفيس" و"الشرشم"، أما النساء فيتسامرن فيما بينهن بلعبة قديمة تعرف باللهجة المحلية "ألاون" التي تشبه "البوقالة" العاصمية، في حين تحضر بالبليدة والمدية، أين يسمى يناير ب"العام"، أطباق تقليدية كالكسكس، بالإضافة إلى "التراز" الذي يتكون من السكاكر ومختلف الفواكه الجافة.      

يحتفل الأمازيغ في شمال إفريقيا منذ القدم برأس السنة الأمازيغية "يناير" الذي يتزامن مع بداية السنة الزراعية، حيث ترمز تقاليد هذه الاحتفالية إلى الخصوبة والفرح والتضامن، من خلال إحياء طقوس ثقافية واجتماعية متنوعة تتميز بها شعوب هذه المنطقة الشاسعة الممتدة من واحة سيوة بمصر وإلى غاية جزر الكناري ومنطقة الساحل جنوبا. وتعتبر الجزائر أول دولة في شمال إفريقيا تكرس احتفالية "يناير" كعطلة رسمية.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions