samedi 20 janvier 2018 23:28:20

جبهة البوليساريو تُجدد تعاونها "الصادق" مع الأمم المتحدة

جددت جبهة البوليساريو, السبت, تعاونها "الصادق" مع الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من أجل التوصّل إلى حل سلمي عادل على أساس احترام حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال و"التزامها التام" في هذا السياق بمقتضيات اتفاق وقف إطلاق النار.

بتاريخ : 07-01-2018 | 0:00
D.R

جددت جبهة البوليساريو, السبت, تعاونها "الصادق" مع الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من أجل التوصّل إلى حل سلمي عادل على أساس احترام حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال و"التزامها التام" في هذا السياق بمقتضيات اتفاق وقف إطلاق النار. وفق مصادر موثوقة، سجلت جبهة البوليساريو الاهتمام الذي أبداه الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش, بالانشغالات المعبر عنها والتزامه بحل سلمي للنزاع طبقا لقرارات الأمم المتحدة وتجديده لثقته في مبعوثه الخاص الذي يعمل كما يقول "بلا كلل على إعادة إطلاق المسلسل السياسي بدعوة الطرفين (جبهة البوليساريو والمغرب) إلى لقاءات جيدة ونيته في زيارة المنطقة في المستقبل القريب". ذكرت جبهة البوليساريو, بأن التوتر الحالي على مستوى منطقة الكركرات إنما يعود "بشكل كامل" إلى "الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1, من خلال فتح معبر بشكل أحادي الجانب في منطقة نزاع على مستوى الكركرات, والإمعان في التعنت ورفض تطبيق قرار مجلس الأمن 2153, وهو ما تجلى في رفض الطرف المغربي المتكرر استقبال بعثة خبراء أممية إلى المنطقة". بالمقابل، أكدت البوليساريو, في بيان نقلته وكالة الأنباء الصحراوية, "أنها ليست بصدد القيام بأي عمل من شأنه زيادة التوتر في منطقة الكركرات, مشددة على أنه "لا يستقيم إطلاقا الحديث عن وجود طريق تجاري يعبر منطقة عازلة, محظورة على الطرفين, في إقليم هو محل نزاع ولم يتم تحديد وضعه النهائي, ناهيك عن كون هذا الطريق يعود بالفائدة على طرف واحد, وهو قوة الاحتلال المغربي, مما يشجعه على الاستمرار في التعنت والتمرد على الشرعية الدولية". أزمة الكركرات: المغرب يعترض إيفاد بعثة أممية رفض المغرب بشكل قطعي طلب لمنظمة الأمم المتحدة بإيفاد بعثة تقنية إلى الكركرات، بهدف بحث سُبُل لحل الأزمة بهذه المنطقة العازلة الواقعة بجنوب الصحراء الغربية. أوضح السيد أحمد بوخاري, ممثل جبهة البوليساريو بمنظمة الأمم المتحدة، أن البعثة الأممية متضمنة في الفقرة ال3 من لائحة مجلس الأمن رقم 2351 المؤرخة في سنة 2017 والتي تمدد مهمة المينورسو التي تعترف أن أزمة الكركرات "تثير أسئلة جوهرية مرتبطة بوقف إطلاق النار وبالاتفاقات ذات الصلة"، وتطالب من الأمين العام للمنظمة أن "يبحث سُبُل حلها". اجتماع بين غالي وكوهلر قبل نهاية جانفي الجاري في رسالته إلى الرئيس الصحراوي، أبرز السيد غوتيريس أن اقتراح إرسال هذه البعثة إلى المنطقة العازلة قد رحب بها من قبل الطرف الصحراوي الذي عبر عن رغبته في التعاون مع منظمة الأمم المتحدة من أجل تطبيقه, وهو اعتراف يعين بشكل ضمني المغرب كطرف يعيق عمل الأمم المتحدة. صرح السيد بوخاري أن جبهة البوليزاريو "ترحب برسالة الأمين العام وكذا برغبته في تطبيق هذا البند المنصوص عليها ضمن اللائحة المذكورة". كما اعتبر أنه يتعين على الأمم المتحدة أن "تواجه هذا المشكل بشجاعة وشفافية".

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions