samedi 18 novembre 2017 16:35:49

خلال نزوله ضيفا على فوروم المجاهد : عبد الوهاب دربال: "إلصاق قوائم المتنافسين عشوائيا تصرف غير حضاري وغير قانوني"

تأسفرئيس الهيئة العليا المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات، عبد الوهاب دربال، الأحد، خلال نزوله ضيفا على فوروم المجاهد، إلى لجوء بعض مترشحي الأحزاب السياسية والأحرار إلى تجاوز حدودهم في استغلال الأماكن غير المخصصة لإلصاق إعلاناتهم عشوائيا"، مؤكدا في ذلك أن مثل هذه السلوكات "لا تخدم المجتمع ولا الحياة السياسية ولا الوطن". بالمقابل، أشار المحاضر إلى المسؤولية المباشرة لبعض المترشحين وتوريط أشخاص، خاصة منهم الشباب، في إلصاق إعلانات المترشحين بطريقة عشوائية.

بتاريخ : 13-11-2017 | 0:00
D.R

تأسفرئيس الهيئة العليا المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات، عبد الوهاب دربال، الأحد، خلال نزوله ضيفا على فوروم المجاهد، إلى لجوء بعض مترشحي الأحزاب السياسية والأحرار إلى تجاوز حدودهم في استغلال الأماكن غير المخصصة لإلصاق إعلاناتهم عشوائيا"، مؤكدا في ذلك أن مثل هذه السلوكات "لا تخدم المجتمع ولا الحياة السياسية ولا الوطن". بالمقابل، أشار المحاضر إلى المسؤولية المباشرة لبعض المترشحين وتوريط أشخاص، خاصة منهم الشباب، في إلصاق إعلانات المترشحين بطريقة عشوائية.

بخصوص تطورات الحملة الانتخابيةللانتخابات البلدية والولائيةفي أسبوعها الثالث، أعرب رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات عن ارتياحه بخصوص ظروف إجراء الحملة الانتخابية عبر 1.541 بلدية للجمهورية، مشيرا إلى أنه يوميا يتم تنظيم ندوات حول البرامج المقترحة من الأحزاب المشاركة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الخطاب السياسي "مقبول جدا"، مبرزا، بالمقابل، دور وسائل الإعلام في تشجيع الحوار البناء.

في هذا الصدد، قال السيد دربال إن الهيئة العليا المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات سجلت 647 تدخل تتمثل في إشعارات، إخطارات وقرارات وغيرها، أغلبها تتمثل في "عدم احترام إلصاق إعلانات المترشحين"، مؤكدا في ذلك أن هذا التصرف "غير الحضري" يشوه الحملة الانتخابية بكل مقاييسها داخل وخارج الوطن.

في هذا الصدد، ذكر المسؤول الأول على الهيئة العليا المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات أن "ثقافة إلصاق إعلانات المترشحين للانتخابات لابد من معالجتها عن طريق الوعي والضمير وليس من خلال القوانين الردعية".

في سياق آخر، أوضح ذات المحاضر أن "الثرثرة" و"إبراز بعض السلوكات المشينة" بإمكانها أن تشوه الحملة الانتخابية الجارية، داعيا في ذلك الإعلام إلى تشجيع الحوار البنّاء من أجل تقوية المنافسة بين الأحزاب وبرامجها، مشيرا إلى أن 55 حزب من 71 دخلوا مضمار المنافسة.     

في تقييمه لعمل الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات, اعتبر السيد دربال أن التجربة التي اكتسبتها الهيئة خلال تشريعيات المنصرمة وبالرغم من محدودية صلاحياتها إلا أن الهيئة كانت "صمام أمان للكثير من المتنافسين" و"نبهتنا إلى الكثير من النقائص". بالمقابل، أضاف رئيس الهيئة: "نحن نؤسس لانتخابات نزيهة وشفافة وأمام تطور مسار انتخابي نريد أن ترتقي به تدريجيا." وهو عمل جماعي يتطلب "تضافر جهود كل الأطراف".  

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions