الأزمة السورية : وليد المعلم: "كل اجتماع لا تحضره الحكومة يبقى اجتماعا تآمريا"

اعتبر وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، بنيويورك، أن كل اجتماع يخص سوريا لا تحضره الحكومة السورية، ممثلة الشعب السوري، يبقى "اجتماعا تآمريا ولا نعترف به ولا نهتم بما يتمخض عنه من نتائج"، مشيدا بالنتائج الإيجابية الناتجة عن الجولة السادسة من محادثات أستانا الأخيرة.
PUBLIE LE : 25-09-2017 | 18:00

اعتبر وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، بنيويورك، أن كل اجتماع يخص سوريا لا تحضره الحكومة السورية، ممثلة الشعب السوري، يبقى "اجتماعا تآمريا ولا نعترف به ولا نهتم بما يتمخض عنه من نتائج"، مشيدا بالنتائج الإيجابية الناتجة عن الجولة السادسة من محادثات أستانا الأخيرة.

على هامش أشغال الجمعية العامة ال72 لمنظمة الأمم المتحدة، قال الوزير الخارجية السوري إن "الأجواء في أستانا كانت إيجابية بفضل الجهود الروسية والإيرانية"، كما أنها "أنتجت اتفاقا بين الضامنين على جعل مناطق في محافظة إدلب مخففة التوتر"، مشيرا إلى أن "هذا الإجراء خطوة للأمام من أجل وقف سفك دماء السوريين وإعادة هذه المنطقة إلى حضن الوطن".    

حول العدوان الإسرائيلي على سوريا، قال وليد المعلم: "لو كان لدى المجتمع الدولي رد مناسب لما استمرت العربدة الإسرائيلية"، معربا عن أسفه لكون "المجتمع الدولي لا يقوم بأي خطوة ولا يقدم أي إجراء ضد هذا العدوان الإسرائيلي".       

فيما يتعلق بموقف دمشق من استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق، قال وليد المعلم: "نحن في سوريا لا نعترف إلا بعراق موحد ونرفض أي إجراء يؤدي إلى تجزئة العراق... هذه خطوة مرفوضة ولا نعترف بها وبالأمس أبلغت وزير الخارجية العراقي هذا الموقف".


EL MOUDJAHID - QUOTIDIEN NATIONAL D'INFORMATION Edité par l'EPE - EURL El MOUDJAHID - 20, Rue de la Liberté - Alger - Algérie
Tél. : +213(0)21737081 - Fax : +213(0)21739043
Mail : info@elmoudjahid.com