samedi 20 janvier 2018 23:26:14

السيد بوحجة يدعو النواب لمناقشة مخطط عمل الحكومة بنظرة متبصرة للراهن الوطني

دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، الأحد، النواب، إلى أن تكون مناقشة مخطط عمل الحكومة متميزة بالحوار الهادئ وبنظرة متبصرة للراهن الوطني، من أجل تعزيز استقرار الدولة.

بتاريخ : 18-09-2017 | 0:00
D.R

دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، الأحد، النواب، إلى أن تكون مناقشة مخطط عمل الحكومة متميزة بالحوار الهادئ وبنظرة متبصرة للراهن الوطني، من أجل تعزيز استقرار الدولة. 

في كلمة ألقاها خلال الجلسة العلنية لعرض ومناقشة مخطط عمل الحكومة من قبل نواب المجلس الشعبي الوطني، أوضح السيد بوحجة أنه يأمل في "أن تكون مناقشة مخطط عمل الحكومة متميزة بنظرة إستراتيجية متبصرة للراهن الوطني وكذا بالحوار الهادئ والإثراءات المفيدة والبدائل الواقعية التي تتوافق وتطلعات المواطن وأولويات الوطن والمصالح العليا للبلاد".             

وأبرز السيد بوحجة حرص رئيس الجمهورية على"بناء دولة قوية بمؤسساتها"، مما يقتضي إثراء المخطط المقترح من طرف الحكومة بمسؤولية ونظرة استشرافية، من أجل تعزيز استقرار الدولة وسيادتها الاقتصادية والمالية وتجسيد اللحمة الوطنية.

وأبرز السيد بوحجة أن مخطط عمل الحكومة "يتضمن سلسلة من الإجراءات التي تهدف إلى تجسيد الحكامة واللجوء الاستثنائي وبشكل ظرفي إلى التمويل غير التقليدي المخصص حصريا لتمويل الاستثمارات وتلبية حاجيات التنمية البشرية".

بعد إشارته إلي الوضع الاقتصادي الصعب, قال رئيس المجلس أن هناك "إرادة قوية لمواجهة هذه الظروف وتكثيف المجهودات لبناء اقتصاد وطني خارج المحروقات، مما يستدعي طمأنة الشعب وعدم الانسياق وراء الإفراط في التعبير عن الخوف والقلق".        

في هذا السياق، نوه السيد بوحجة بالتجاوب المسجل من قبل الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين وأغلب الطبقة السياسية في مواجهة تحديات المرحلة وتحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية التي يطمح إليها الجزائريون. واعتبر أنه من حق الطبقة السياسية وكل أبناء الجزائر أن يفكروا كيفما شاءوا في ما يرونه صوابا ونافعا لبناء المستقبل، ولكن دون المساس بالثوابت ورموز الوطن ومؤسساته وإثارة الفتن و"القلاقل الاجتماعية" التي تؤثر على الاستقرار وتلهي عن المشروع الأهم المتمثل في التنمية الفعلية وتجاوز تحديات المرحلة الراهنة".

النواب يثمنون مخطط عمل الحكومة ويدعون إلى التنفيذ الميداني

من جهتهم، ثمن نواب المجلس الشعبي الوطني الإجراءات التي تضمنها مخطط عمل الحكومة, مبرزين ضرورة تضافر جهود الجميع من أجل التنفيذ الميداني لهذا المخطط.     

خلال جلسة علنية, ترأسها السيد بوحجة, خصصت لمناقشة مخطط عمل الحكومة الذي تم عرضه صباح اليوم من قبل الوزير الأول، أحمد أويحيى, أعرب النائب بهاء الدين طليبة (حزب جبهة التحرير الوطني), عن دعمه للمخطط التي تضمن إجراءات "إيجابية" ترمي إلى الحفاظ على المكتسبات الاجتماعية.       

في ذات السياق, عبر النائب عبد الحميد سي عفيف عن حزب جبهة التحرير الوطني عن مساندته للمخطط، لكونه يتضمن خيارات تعكس أولويات المرحلة الحالية، سيما ما تعلق بضرورة البحث عن بدائل للمحروقات, داعيا الجميع إلى "الانخراط التام في مسعى تطبيق هذا المخطط"، الذي وصفه ب"الطموح".              

بدورها, أبدت النائب صليحة مخرف عن التجمع الوطني الديمقراطي دعمها للمخطط الذي تضمن "تشخيص دقيق للوضع المالي"، وهو الشأن الذي يستدعي تضافر الجميع، من أجل العمل على تجاوز المرحلة الاقتصادية "الصعبة" التي تميز الظرف الحالي.                       

في ذات الصدد, ثمن النائب محمد قيجي عن التجمع الوطني الديمقراطي مخطط عمل الحكومة، لكونه تضمن "خطاب واقعي وصريح", مطالبا بضرورة رفع التجميد عن المشاريع، خاصة المتعلقة بقطاع الصحة والتعليم.             

في ذات المنحى, وصفت النائب, أمال ذروة عن حزب جبهة التحرير الوطني المخطط ب"الصريح والطموح", مرافعة من أجل تجند جميع الشركاء من أجل تجسيده في الميدان.

أما النائب صلاح الدين دخيلي عن التجمع الوطني الديمقراطي, دعا المعارضة إلى "المبادرة بتقديم حلول بديلة للخروج من الوضع الاقتصادي الصعب وعدم الاكتفاء بانتقاد الحكومة".        

بدوره, أكد النائب خالد رحماني عن حزب جبهة التحرير الوطني على أهمية "التحلي بالصرامة لتطبيق التدابير التي جاء بها مخطط الحكومة"، سيما ما تعلق بالجانب الاقتصادي.       

من جهته, دعا النائب رمضان تعزيبت عن حزب العمال إلى ضرورة "التصدي إلى الممارسات غير قانونية التي كانت وراء شبه إفلاس الخزينة العمومية", مشيرا إلى أن المشكل يكمن في تطبيق القوانين، مبرزا ضرورة "استرجاع هيبة الدولة في التجارة الخارجية".       

للإشارة، فإن المناقشة العامة لمخطط عمل الحكومة تستمر إلى غاية يوم الثلاثاء 19 سبتمبر، وهو موعد تدخل رؤساء المجموعات البرلمانية, فيما سيفسح المجال يوم الخميس 21 سبتمبر للاستماع إلى رد الوزير الأول على استفسارات النواب وكذا التصويت على مخطط العمل.

  • قسم :
شارك بتعليقاتك

Souhaitez-vous poster un commentaire? Pour ce faire s'il vous plaît veuillez vous inscrire ou vous Identifier

التسجيل
Presedant
Suivent
 

Donnez votre avis

Aidez nous à améliorer votre site en nous envoyant vos commentaires et suggestions